منتدى لمساعدة المصابين بهذا النوع من الحساسية لبعضهم البعض من خلال أخر المستجدات والخبرات الشخصية وتبادل النصح والاراء حولها


    حساسية الحنطة بين جهل الأطباء وهلع الناس !

    شاطر

    أحد للأغذية

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 23/02/2011
    العمر : 28
    الموقع : www.ohodfoods.com

    حساسية الحنطة بين جهل الأطباء وهلع الناس !

    مُساهمة  أحد للأغذية في الخميس 24 فبراير - 10:13:05

    موضوع حساسية الحنطة من أهم المواضيع الشائكة التي أواجهها في عملي اليومي كطبيب أطفال .. أقول موضوع شائك وذلك لجهل العديد من الأطباء لهذا الموضوع الذي لا يستغرق أكثر من ربع ساعة من كل طبيب لغرض الاطلاع عليه من المصادر الطبية حتى يستطيع أن يقدم النصائح الصحيحة لمرضاه حول هذا الموضوع !!
    حيث كثر اللغط في هذا الموضوع حتى أصبح من أهم النصائح اليومية التي يقدمها العديد من الأطباء لغرض منع الطفل من تناول الخبز عند أي حالة إسهال يتعرض إليها الطفل ولايستجيب هذا الإسهال لأبر الكلافوران بعد يومين من العلاج حتى نسمع هذا التشخيص وهذا التصريح وبكل سهوله من قبل هذا الطبيب أو ذاك وبالتالي يمنع الطفل من متعة تناول الخبز حتى يبدأ الطفل بسرقة الخبز بعيداً عن أنظار أهله ليتناوله في غرف مقفلة وكأنه يفعل جريمة في وضح النهار !!
    وبالتالي حصل الهلع والفزع بين الناس وبين الأطفال وكأن الخبز أصبح مسموماً بل وقل تناوله بين المئات من اسر مدينتنا وضواحيها وأعتقد إننا سوف نستطيع تصدير الطحين إلى الخارج إذا بقت المفاهيم بهذا الشكل بين الناس وعلى رأسهم الأطباء الأعزاء !!

    ماهو مرض سيلياك ( Celiac disease ) حساسية الحنطة ؟ هو مرض يصيب عدد قليل من الأطفال والذين لديهم استعداد وراثي لحساسية الكلوتين الموجودة في الحنطة وهو مرض غير مكتسب !! ونسبة حدوثه قد يصل إلى نسبة 1% وسببه حساسية الأمعاء لمادة الكليادين الموجودة حصرياً في الحنطة والشعير والشوفان .

    أعرض المرض تبدأ بعد سن الشهر السادس تقريبا عندما يبدأ الطفل الرضيع بتناول السيريلاك أو البسكويت أو الخبز حيث تلاحظ والدة الطفل بعض من الحالات السريرية الآتية :
    1. حالات إسهال مفاجئ قد يكون حاداً أو مزمناً مصحوبا بجفاف .
    2. انتفاخ بالبطن مع مغص معوي يؤدي إلى اضطراب في نوم الطفل .
    3. عسر في الهضم مع رائحة كريهة في براز الطفل الذي يحتوي على مواد دهنية مع بقايا طعام غير مهضوم .
    4. ممكن أن يكون هناك حالات إمساك مزمن تؤثر على صحة الطفل .
    5. قلة في الوزن أو فقدان الوزن مما يلاحظ هزال في جسم الطفل وضعف في عضلاته.
    6. وعلى المدى البعيد قصر القامة مع فشل في النمو الذهني والجسدي.
    7. فقدان في الشهية وتغير في سلوك الطفل وهدوءه !
    8. فقر دم مع فقدان الفيتامينات الضرورية لجسم الإنسان وذلك لسوء امتصاصها من الأمعاء

    تشخيص المرض يعتمد على حالة الطفل السريرية إضافة إلى إجراء بعض التحاليل ومن الأخطاء الشائعة بين الأطباء هو إجراء فحص الأبراز العام ويكتفي الطبيب بالتصريح المباشر بأن حالة هذا الطفل هو حساسية الحنطة والتي يسموها بالخطأ ( تعفن ) والصحيح أن التشخيص يعتمد على الحالة السريرية إضافة إلى الفحص المناعي لدم الطفل حيث أن في الطب الحديث أصبح تحليل الدم لمعرفة مدى وجود الأجسام المضادة لحساسية الكلوتين في الدم أي
    The antiendomysium IgA antibody and anti-tissue transglutaminase IgA antibody tests are highly sensitive and specific in identifying individuals with celiac disease
    وأن أي شك في هذا الفحص يستوجب أخذ خزعة من الأمعاء الدقيقة لغرض زرعها لكي نتوصل إلى التشخيص الدقيق الذي يعطينا الحق كأطباء علميين بمنع الطفل من تناول الحنطة والى الأبد !!! وليس كما نسمع العبارة الآتية (امنعوا الطفل من الخبز فد شهر زمان وهايهيه !!) لذلك هذه رسالتي أوجهها إلى زملائي أطباء الأطفال والأطباء الذين يدعون أنهم أطباء يعالجون الأطفال بأن هذه أمانه علمية يجب عليهم الالتزام بها حتى ينالوا رضا الله ورضا الناس وبالتالي يكون رزقهم حلالاً خالياً من الشك .. اللهم إني قد بلغت اللهم فأشهد ..


    د.باسم عطاالله العبدلي

    دكتوراه اختصاص في طب الاطفال
    رئيس قسم الاطفال في م. الفلوجه


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 نوفمبر - 13:28:59