منتدى لمساعدة المصابين بهذا النوع من الحساسية لبعضهم البعض من خلال أخر المستجدات والخبرات الشخصية وتبادل النصح والاراء حولها


    البذور المستنبتة كنز غذائي

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 12/01/2011

    البذور المستنبتة كنز غذائي

    مُساهمة  Admin في الأربعاء 25 ديسمبر - 5:40:24

    د. مظفر أحمد الموصلي  
    جامعة الموصل
     
     
     عندما تضع بذور النباتات في مكان بارد ومظلم في المنزل تنمو هذه البذور، فتقطع النموات وترمى، هذا الاستنبات أو التبرعم الزائد يعادل صيدلية كاملة .
     
    كيف ؟! ولماذا ؟!
    الحنطة والشعير والذرة الصفراء وزهرة الشمس والبرسيم والعدس والحمص والحلبة واللهانة والقائمة تطول لنباتات تستنبت لمدة 5-10 أيام ، مع توفر الجو المناسب تنمو البذور إلى رويشة لتستمد قوتها وغذائها وروحها وعفويتها من البذرة الأصلية لتحصل على رويشة خضرية رقيقة مغذية رائعة ، فالرويشة في هذا العمر مغذية أكثر من أي فترة أخرى من فترات نموها ، فالبذور بطبيعة حالها مخزن وذاكرة للنبات تزودنا بالشحنات والخمائر وتفيض بالأنزيمات والفيتامينات والبروتينات عالية الجودة والمعادن والكلوروفيل، والكلوروفيل بمثابة الدم للإنسان وبذلك سوف تستعيد أجسامنا قوة بنائها وصحتها وصيانة خلاياها باستمرار .
     
     
    علاج مختلف الأمراض:
     
    يجب أن يتغذى الإنسان بحيث يكون طعامه هو دواؤه ودواؤه هو طعامه، قول بديع يطبق على البذور المستنبتة التي لها أهمية كبيرة في معالجة كثير من الأمراض المزمنة وخاصة الجلطات و الاحتشاءات والسرطانات وأمراض الشيخوخة وأمراض تصلب الشرايين والخرف والباركنسون ، وهي تساعد في القضاء على الفيروسات والفطريات، ولها تأثير قوي وفعال على إعادة ترميم وبناء الخلايا وإصلاحها أثناء العمليات الاستقلابية اليومية ، وتمتاز بخاصية تقوية جهاز المناعة في الجسم، وتخفيض الكولسترول وتنظيم فرز العصارة الصفراوية، وعلى العموم تخلص الجسم من التأثيرات الضارة لكافة أنواع الأشعة المؤذية والمسرطنة والسامة. وهي بعيدة عن التلوث بالمبيدات أو الأسمدة أو الجو أو من التربة ، كما أن الخلط بين مستنبتات بذرية مختلفة يزيد من قوة فعاليتها ويمكن عمل الاستنبات طوال أيام السنة . تمتاز البذور بدرجات متفاوتة بخواص العناصر الطبيعية المكونة لها، ويرتبط بها تأثير الأغذية على الجسم عامة وعلى الأعضاء خاصة. إن الغذاء ليس فقط مصدر الحياة ، بل هو وسيط الكائن الحي في علاقاته مع الوسط المحيط حيث إن الغذاء يحافظ على التوازن داخل الجسم ويخلق الانسجام  بينه وبين الوسط المحيط وتعد التغذية الصحيحة أساسا لصحة وسعادة الإنسان .
     
     
     
    تحول من  و إلى ...:  
    يحصل تحول للمكونات الغذائية في البذرة إلى صورة متاحة باستمرار عملية الإنبات، حيث تتحول الكربوهيدرات إلى سكريات بسيطة والبروتينات المعقدة تتحول إلى أحماض أمينيه بسيطة ثم يتحوّل إلى ألبومين وغلوبولين والدهون تتحول إلى أحماض دهنية ذات مركبات سهلة الهضم ، إضافة إلى  خزين مركز من  فيتامينات A  و B و C و E وخزين من أملاح الكالسيوم والمغنيسيوم والحديد وأملاح معدنية نادرة ومهمة كالسيلينيوم والزنك والبذور تحتوي(مثبط الأنزيم) في صوره جافة وعملية الإنبات تنشط هذه المثبطات لتنطلق الأنزيمات ويصبح الطعام في صورة حيوية عضوية. الأنزيمات تشترك في تحول  المكونات إلى صورة سهلة ومهضومة وتساعد في عملية الهضم
     
     
     
    وهل أتاك حديث السيلينيوم؟
    السيلينيوم عنصر فعال للتأكسد ويشجع النمو الطبيعي ويحسن جهاز المناعة ويقي الجسم من السرطان ويحمي القلب والأوعية الدموية ويحول دون الجلطات في القلب والدماغ، ونقصه يؤدي إلى مرض عضلات القلب ، وزيادته عن الحد الملائم تؤدي إلى التسمم العضوي بالسيلينيوم . يتواجد السيلينيوم بكميات ملائمة للجسم في القمح واللهانة والبصل والكبد والفطر والحليب ، عند نمو البذور يتسرب قسم منه إلى التربة، أما عند الاستنبات فيتركز في البذور ويصعد إلى الرويشة.
     
     
    طريقة استنبات البذور:
    1.     يؤخذ كمية صغيرة من البذور المراد استنباتها.
    2.     توضع في إناء صغير يسع البذور عند انتفاخها.
    3.     يضاف الماء على البذور.
    4.     يبدل الماء مرة كل 6 ساعات.
    5.     تترك خلالها في مكان نظيف وتغطى بقطعة قماش.
    6.     تستمر العملية 4-10 أيام حسب نوع البذور (قسم من البذور ينمو سريعا، والأخر يتأخر حسب طور سكون الجنين في البذرة).
    7.     عند تعريض البذور المستنبتة للضوء المباشر في اليوم الخامس فانه يتكون فيها الكلوروفيل ذو الفائدة العظيمة هذا بالإضافة إلى بداية تكوين الكاروتينات بفوائدها المعروفة.
     
     
    استعمال البذور المنبتة:
    1.     نضيف منه ملعقتين كبيرتين أو ثلاثة  لطبق السلطة.
    2.     نخلط ملعقتين أو ثلاث منه مع لبن ونضيف عليها كزبرة وكموناً مطحوناً وملحاً.
    3.      نضع ملعقة منه مع لبن أو جبن مع الخبز أو الصمون ويأكل على الريق.
    4.      يمكن مزجه بالعسل (100غرام إلى 250 غرام عسل)
     
    ملحوظات:
    1.     يجب أن يكون طول الجذور بين 1 إلى 10 ملم لكي تكون البذور في أعلى مستوى غذائي لها
    وفي حال ازدادت استطالة الجذور عن ذلك فإن القيمة الغذائية تبدأ بالانخفاض لان الجذور تستهلك تلك العناصر الغذائية لإنشاء النبات.
    2.     في حال ظهور العفن على المستبت تنقع البذور بماء فاتر لمدة خمسة دقائق ثم تغسل بماء فاتر أو بارد.
    3.     تعرض البذور المبرعمة إلى درجة حرارة تزيد عن 50 م5 يسبب بدء إتلاف الأنزيمات الحية، لذلك يفضل تناولها نيئة أو مجففة ومطحونة بالنسبة للذين لا يستطيعون مضغها .
     
     
     

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 نوفمبر - 13:28:21